طباعة المقال

إطلاق أول برنامج مندمج لمواكبة حاملي المشاريع بجهة فاس مكناس

هيئة التحرير / فاس

تم يوم الجمعة 23 أبريل الجاري، بفاس الاطلاق الرسمي لمشروع “أفواج”، أول برنامج مندمج لمواكبة حاملي المشاريع في جهة فاس-مكناس.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج بمبادرة من المركز الجهوي للاستثمار فاس-مكناس، بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، تعزيزا للأنظمة المواكبة الحالية في إطار البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات الذي تم إطلاقه تنفيذا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس، والتي تهدف بشكل خاص إلى تسهيل الولوج إلى التمويل، وخفض تكاليف القروض، وتبسيط الإجراءات الإدارية.

وذكر ياسين التازي، المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار فاس – مكناس، بسياق إطلاق برنامج “أفواج”، الذي تمت بلورته في خضم الاتفاقية الموقعة في 17 مارس 2021، من أجل تكثيف الجهود المبذولة في إطار هذا الورش الملكي.

وأبرز أن البرنامج يروم مواكبة 500 حامل مشروع في جهة فاس مكناس سنويا، خلال جميع مراحل هذه المشاريع من صياغة الفكرة إلى الولوج إلى التمويل، مرورا عبر الدورات التدريبية حول ريادة الأعمال، والمساعدة على إعداد دراسة الجدوى وفي الإجراءات المتعلقة بإنشاء الشركة و كذا ربط التواصل مع عدة فاعلين.

وللاستفادة من هذا البرنامج، أوضح المسؤول أنه يجب على المرشحين تقديم فكرة مشروع في منطقة فاس-مكناس، و أن يتوافق هذا المشروع مع سيرتهم الذاتية مضيفا أن جميع القطاعات معنية باستثناء الإنعاش العقاري شرط أن تكون الشركة قائمة منذ أقل من 5 سنوات و أن لا يزيد حجم معاملاتها السنوية عن 10 ملايين درهم.

وقام التازي بعد ذلك بتقديم آليات التواصل المتعلقة بهذا البرنامج، ولا سيما المنصة الرقمية التي ستسمح لجميع حاملي المشاريع في منطقة فاس-مكناس بالتعرف على خاصيات وشروط البرنامج وكذا ظروف تقديم الطلبات للإستفادة من هذه المواكبة عبر المنصة الرقمية  www.afwaj.ma.

وأعلن المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار فاس مكناس عن إطلاق طلب عروض لتقديم الطلبات لاختيار 125 من حاملي المشاريع الذين سيستفيدون من دعم أفواج خلال الربع الثاني من عام 2021. ودعا كافة حاملي المشاريع لاغتنام هذه الفرصة بتقدم طلباتهم على المنصة الرقمية مع تحديد الموعد النهائي لتقديم الطلبات في 7 ماي المقبل.

وسجل باقي الشركاء أن البرنامج يتميز بخاصيته الاستباقية حيث أن فاعلي المواكبة هم الذين يذهبون لمقابلة حاملي المشاريع في جميع اقاليم وعملات الجهة، من خلال حشد الموارد البشرية والمادية الضرورية لتطوير برامج مميزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *