طباعة المقال

التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لفائدة الصناع التقليديين.. مناقشة المحاور الكبرى المؤطرة لخارطة طريق ومشروع برنامج عمل

متابعة / أخبارمكناس25


تمحور هذا الاجتماع حول وضع خارطة الطريق لتنزيل التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لفائدة الصناع التقليديين في إطار تفعيل التوجيهات الملكية السامية بخصوص تعميم الحماية الاجتماعية لفائدة جميع المغاربة.

حضر السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس الاجتماع الذي عقدته السيدة نادية فتاح وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي عن بعد مع رؤساء غرف الصناعة التقليدية يوم الجمعة 23 أبريل 2021 بحضور السيد الكاتب العام للوزارة.

خلال هذا الاجتماع تم تدارس مختلف التدابير الضرورية للتنزيل الفعلي للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض بما في ذلك وسائل الدعم اللوجستيكي والبرامج التحسيسية والتواصلية وآليات التنسيق والتتبع والمواكبة.
خلال مداخلته نوه السيد عبد المالك البوطيين بالمبادرة الملكية السامية التي استجابت للمطالب الملحة للصناع التقليديين ؛ واعتبر إخراج قوانين التغطية الصحية والاجتماعية للحرفيين ثورة اجتماعية لم يعرف العالم مثيلتها.وطالب بضرورة وضع برنامج لفائدة الصناع التقليديين الذين يعملون لفائدة المعلمين للاستفادة من التغطية الصحية والاجتماعية. كما أبرز مجهودات الغرفة لتفعيل هذا القانون واستعدادها لانجاح هذا البرنامج الذي سيساهم في رد الاعتبار للصناع التقليديين.

توج هذا الاجتماع بالاتفاق على إحداث لجن محلية يتم فيها التنسيق بين غرف الصناعة التقليدية وجامعة غرف الصناعة التقليدية والمديريات الترابية لقطاع الصناعة التقليدية والشركاء الأخرين، تسهر على اتخاد الإجراءات اللازمة لتنفيذ مختلف مكونات برنامج العمل الخاص بتنزيل ورش تعميم التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لفائدة الصناع التقليديين وذلك بتشاور مع المصالح المركزية للوزارة.

تستهدف الاتفاقية الأولى التي وقعتها الوزارة مع مختلف الجهات المعنية استفادة حوالي 250.000 من الصناع التقليديين الخاضعين لنظام المساهمة المهنية الموحدة أو لنظام المقاول الذاتي أو لنظام المحاسبة، فيما تستهدف الاتفاقية الثانية تعميم الاستفادة من التأمين الإجباري الأساسي عن المرض كذلك على حوالي 500.000 صانع تقليدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *