طباعة المقال

الدعوة بتنزانيا إلى طرد ما يسمى ب”الجمهورية الصحراوية” من الاتحاد الإفريقي

أخبار مكناس 24 / هيئة التحرير

دعا ثلة من الخبراء والجامعيين وأعضاء مراكز التفكير وباحثين وشخصيات سياسية إفريقية بارزة، اليوم السبت بدار السلام، إلى طرد ما يسمى ب+الجمهورية الصحراوية+ من الاتحاد الإفريقي.

وأكد المشاركون، في ندوة نظمت حول موضوع “ضرورة الانتعاش ما بعد كوفيد: كيف يمكن لحل قضية الصحراء أن يعزز استقرار إفريقيا وتكاملها”، أن طرد ما يسمى ب+الجمهورية الصحراوية+ الوهمية، وهي مجموعة مسلحة تدعمها الجزائر ولا تتوفر على أي مقومات دولة سيادية، سيصحح “خطأ مؤسفا” موروث عن منظمة الوحدة الإفريقية، يمس بمصداقية الاتحاد الإفريقي الذي ينص ميثاقه التأسيسي على ضم فقط الدول التي تتمتع بسيادة. وأجمع المشاركون في هذه التظاهرة، المنظمة بصفة مشتركة بين معهد دراسات السلام والنزاعات، ومؤسسة تنزانيا للسلام، على أن تسوية قضية الصحراء المغربية تنطوي بالضرورة على طرد هذا الكيان الوهمي “مصدر الانقسام وعدم الاستقرار” في إفريقيا.

وفي هذا الصدد، أكد فهمي سعيد إبراهيم، وزير خارجية جزر القمر الأسبق، أن وجود ما يسمى ب+الجمهورية الصحراوية+ داخل الاتحاد الإفريقي يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي وميثاق المنظمة الإفريقية، موضحا أن هذا الكيان لا يتوفر على أي من العناصر القانونية المؤسسة لدولة، وهي الأرض والسكان وسلطة يمكن ممارستها.

وأشار السيد إبراهيم إلى ضرورة أن يصحح الاتحاد الإفريقي هذا “الخطأ التاريخي” الذي يؤثر على مصداقية وحياد الاتحاد ويشكل عقبة أمام تسوية قضية الصحراء المغربية، مضيفا أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي للصحراء تمثل “الحل الواقعي والنهائي الوحيد” لهذا النزاع الذي طال أمده. وبالنسبة للخبير في القضايا الدبلوماسية، أمين لاغيدي، وهو المغربي الوحيد المدعو للمشاركة في هذه الندوة المهمة، فوجود ما يسمى ب+الجمهورية الصحراوية+ داخل الاتحاد الإفريقي يعارض المغرب، الدولة الملتزمة بحل النزاع المفتعل حول الصحراء من خلال القنوات الدبلوماسية، مع كيان غير حكومي يحافظ ويشهر عدوانيته، دون أن يكون قادرا على تقديم أي مساهمة ملموسة للمنظمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.