طباعة المقال

” الصحة العقلية والعمل ” اهم ماسيتداوله مؤثمر بروكسيل على مدى يومين

أخبار مكناس 24 / هيئة التحرير

من المؤكد أن تحقيق لوائح أوروبية محددة لمواجهة مخاطر الصحة العقلية في مكان العمل يعد خطوة مهمة نحو تحسين صحة ورفاهية العمال في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي. يمكن أن تؤدي الظروف العملية الضاغطة وغير الصحية إلى تدهور الصحة العقلية والعاطفية للأفراد، وهو أمر يجب أن يلقى الاهتمام الكافي في السياسات العملية والتشريعات.

تشير الإحصائيات ، حيث يعاني العديد من العمال في جميع أنحاء أوروبا من التوتر والإرهاق في العمل، وهذا يؤثر بشكل كبير على جودة حياتهم وأدائهم في العمل. إن اهتمام بلجيكا بمرجعية الصحة العقلية وضغطها من أجل وضع أنظمة أوروبية محددة للوقاية من المخاطر النفسية الاجتماعية في مكان العمل يعكس التزامها بتعزيز صحة العمال والمواطنين في الاتحاد الأوروبي بشكل عام.

من الواضح أن تداعيات الأزمات المتعاقبة وخاصة أزمة كوفيد-19 قد أضعت ضغوطًا إضافية على العمال، وقد تسببت في زيادة معدلات التوتر والإجهاد في العمل. إن التركيز على الصحة النفسية والعقلية للعمال يجب أن يكون أولوية للسياسات الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

من خلال اعتماد لوائح أوروبية محددة لمواجهة مخاطر الصحة العقلية في مكان العمل، يمكن تحقيق العديد من الفوائد.

أولاً، قد تساهم هذه اللوائح في توفير بيئات عمل أكثر صحة وأماناً للعاملين، مما يمكن أن يؤدي إلى تحسين الصحة العامة والعافية للأفراد.

ثانياً، من المحتمل أن تقلل تلك اللوائح من معدلات الغياب عن العمل نتيجة للمشاكل الصحية العقلية، مما يمكن أن يوفر فوائد اقتصادية واجتماعية على المستوى الوطني والأوروبي.

لا شك في أن بلجيكا تلعب دوراً رئيسياً كرئيسة مجلس الاتحاد الأوروبي في تعزيز هذه القضايا المهمة. بالنظر إلى التأثير الواسع النطاق لمشاكل الصحة العقلية في مجتمعاتنا واقتصاداتنا، يعد العمل على تحقيق لوائح محددة للوقاية من المخاطر النفسية والاجتماعية في مكان العمل خطوة حيوية نحو تحسين الحياة المهنية والشخصية للأفراد.

إن وضع نظم أوروبية محددة بشأن الصحة النفسية في مكان العمل يتطلب تعاونًا وتنسيقًا فعالين بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. يتعين أن تتبنى الدول سياسات موحدة وتطبيقات فعالة تضمن حماية العمال وتعزيز الصحة النفسية في مختلف الصناعات والقطاعات. يجب أن تتضمن هذه الجهود مراقبة دورية لظروف العمل والتدابير الوقائية اللازمة، بالإضافة إلى توفير دعم ومساعدة للعمال الذين يعانون من مشاكل صحة عقلية.

علاوة على ذلك، يمكن أن تلعب المفوضية الأوروبية دورا حيويا في تعزيز هذه الجهود من خلال تبني تشريعات وسياسات تعزز الصحة النفسية في مكان العمل على مستوى الاتحاد الأوروبي. من المهم أن تكون لديها استراتيجية شاملة تستهدف تحسين ظروف العمل وحماية العمال من المخاطر النفسية والاجتماعية.

إضافة إلى ذلك، يجب أن تكون هناك جهود لزيادة الوعي وتعزيز التثقيف حول قضايا الصحة العقلية في مكان العمل. يمكن أن يساهم التثقيف والتوعية في تقليل الاعتقادات الخاطئة وتقليل الوصم والتمييز المرتبط بالقضايا النفسية.

في الختام، يُظهر تركيز بلجيكا ورئاستها للاتحاد الأوروبي على قضايا الصحة العقلية في مكان العمل الاهتمام المتزايد بتحسين البيئة العملية والحياة المهنية للأفراد في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي. إن تحقيق لوائح أوروبية محددة للوقاية من المخاطر النفسية والاجتماعية في مكان العمل يمكن أن يشكل خطوة جوهرية نحو إنشاء بيئات عمل صحية ومواتية للجميع.

error: تحذير