طباعة المقال

العمل الجاد وتطوير البنيات التحتية الرياضية.. سر نجاح المنتخبات الوطنية

اعتبر مدير مركب محمد السادس لكرة القدم، حسن خربوش، أن العمل الجاد والقاعدي، وتطوير البنيات التحتية الرياضية، هي عوامل ساهمت في نجاح المنتخبات الوطنية في مختلف المحافل الدولية.

وأوضح خربوش، أن الإمكانيات الموضوعة رهن إشارة المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها السنية، إناثا وذكورا، ساهمت في تحقيق انجازات جعلت كرة القدم الوطنية تتألق قاريا وعالميا .

وأشار مدير المركب إلى أنه بفضل توفر عاملي الجدية في العمل وتطوير البنيات التحتية، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، احتل المنتخب المغربي المرتبة الرابعة في المونديال الأخير بقطر، وارتقى منتخب كرة القدم داخل القاعة للمرتبة الثامنة عالميا، كما تحققت العديد من الانجازات من قبل مختلف المنتخبات الوطنية في فئتي الشباب والسيدات في كافة التظاهرات الكروية.

وتوقف خربوش عند أهمية مركب محمد السادس لكرة القدم الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 2019، كعلامة فارقة في توهج وإشعاع كرة القدم المغربية، ونواة لتحقيق العديد من الإنجازات في المحافل القارية والدولية ،معتبرا أن المركب أصبح معلمة رياضية رائدة تستفيد منها الفرق الوطنية وتحتضن عددا من التربصات والدورات التكوينية.

وسجل أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبتوجيهات ملكية سامية، وضعت خارطة طريق تهم الاعتناء بالفرق الوطنية بجميع فئاتها العمرية ذكورا وإناثا، مضيفا أن حوالي 26 منتخبا تتدرب حاليا داخل مرافق المركب.

وأشار إلى أنه بتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف)، يتم تنظيم العديد من الورشات التكوينية في جميع التخصصات، وآخرها ورشة عمل حول الطب الرياضي لفائدة دول أمريكا اللاتينية بحضور ممثلين عن جامعات البرازيل، والمكسيك، وبنما، والارجنتين وغيرها من الدول، مضيفا أن تعاقد المغرب مع الـ”فيفا” لتنظيم ورشات مهمة داخل مركب يتوفر على جميع المواصفات العالمية “يعتبر مصدر فخر لنا”.

وذكر خربوش بأن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تربطها العديد من الشراكات مع عدد من الدول الأفريقية، تهم التبادل في مجال التكوين وإجراء المباريات الاعدادية لفائدة جميع الفئات العمرية، مؤكدا أن هذه الشراكات تمثل تجسيدا للسياسة الرشيدة لجلالة الملك القائمة على الانفتاح على الدول الافريقية والمساهمة في تنمية العلاقات جنوب- جنوب.

وبخصوص العمل القاعدي في مجال التكوين الرياضي، أبرز مدير مركب محمد السادس لكرة القدم، العمل الذي ينجز على مستوى الأكاديميات الجهوية، مؤكدا أن هناك 13 أكاديمية جهوية تقوم بعمل مهم وتضع برامج طموحة من أجل التنقيب عن المواهب وتكوينها ، وتطعيم المنتخبات الوطنية بها .

وأوضح خربوش أن المركب يحتضن اليوم 155 فتاة من فئتي أقل من 17 سنة وأقل من 15، يتابعن دراستهن في الفترة الصباحية، ويمارسن كرة القدم في المساء.

وأشار إلى أهمية أكاديمية الحكام التي تم إطلاقها، والتي تعتبر الأولى إفريقيا. وتضم فتيات يتابعن دراستهن إما بالجامعة أو بسلك الباكالوريا، ويحصلن على تكوين في مجال التحكيم بعد نهاية فترة الدراسة.

error: تحذير