طباعة المقال

الفيتنام تحتفي بالعالم المغربي رشيد اليزمي

أنصفت الفيتنام العالم المغربي رشيد اليزمي، بعدما لم تقصه من الاعتراف بدوره العلمي الحاسم في اختراع بطاريات الليثيوم، وسارت أرقى الجوائز العلمية في فيتنام عكس جوائز نوبل السويدية، التي كرمت ثلاثة علماء ورفاق لليزمي في مشوار البحث العلمي الخاص ببطاريات الليثيوم.

وحصل أربعة باحثين على جائزة VinFuture الفيتنامية بقيمة 3 ملايين دولار أمريكي، ليلة الأربعاء 20 دجنبر، عن عملهم في مجال بطاريات الليثيوم أيون.

ومُنحت جائزة VinFuture الكبرى للعالم المغربي رشيد اليزمي إلى جانب العالم مارتن أندرو جرين من أستراليا، وهو رائد في مجال الخلايا الكهروضوئية الذي طور الباعث السلبي والخلية الخلفية، والبروفيسور ستانلي ويتنغهام، وهو كيميائي بريطاني-أمريكي يعتبر الأب المؤسس لبطاريات الليثيوم أيون، والبروفيسور أكيرا يوشينو، الكيميائي الياباني الذي ابتكر أول بطارية ليثيوم أيون آمنة وقابلة للإنتاج.

وكان لعالم المادة رشيد اليزمي الفضل في اكتشاف أنود الغرافيت السالب لبطاريات الليثيوم، ما ساهم في انتشار استعمالها بشكل واسع، وقلب مفهوم تخزين الطاقة.

وقال العالم المغربي رشيد اليزمي إنه فخور بتكريمه رفقة زملائه، وأنه سعيد بالجائزة، معبرا عن شكره لوالديه وأستاذته في المغرب.

وأضاف “كان عمري 26 عاما، عندما اكتشفت أنود الغرافيت (القطب السالب)، والذي قاد إلى ثورة في عالم البطاريات، وسمح بانتشار سريع للهواتف الذكية، يفوق عددها اليوم 12 مليار بطارية ليثيوم منتشرة حول العالم، والمستقبل واعد بالنسبة لاستخدام التقنية ذاتها بالنسبة للسيارات الكهربائية، لذا فإن رسالتي ستكون موجهة إلى الشباب: ثقوا في المستقبل لأنه بإمكانكم النجاح”.

وتألق العالم المغربي في ليلة تكريم علمي من العيار الثقيل، وتابع ملايين الفيتناميين حفلة توزيع جوائز VinFuture، إذ بث حفل توزيع جوائز لعام 2023 مباشرة على تلفزيون فيتنام الوطني (VTV1)، كما عرف الحفل حضور رئيس البلاد فو فان ثونج، إضافة إلى أعضاء الحكومة والسفراء الدوليين، وعلماء بارزين من جميع أنحاء العالم.

وتمنح الجوائز العلمية لإنجازات ذات تأثير عميق على حاضر ومستقبل البشرية في مجالات حيوية مثل الطاقة الخضراء والمستدامة، والاستجابة لتغير المناخ، والزراعة المستدامة، والأمن الغذائي، والرعاية الصحية.

error: تحذير