المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته 16: رهانات ، تحديات ، نجاح بكل المقاييس وآفاق واعدة للقطاع الفلاحي بالمغرب.

عبد اللطيف نبيه27 أبريل 2024آخر تحديث :
المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته 16: رهانات ، تحديات ، نجاح بكل المقاييس وآفاق واعدة للقطاع الفلاحي بالمغرب.

دون شك أن العلاقة بين المناخ والفلاحة تعتبر علاقة مترابطة. ودون شك أن للتغير المناخي تأثير على الطقس والذي يؤثر بدوره على النباتات والمحاصيل الزراعية.


وبما أن الفلاحة تعتمد بشكل كبير على الطقس والمناخ ، فإن التغيرات البيئية تؤثر على الإنتاجية ، الأمر الذي جعل معظم دول العالم ومن ضمنها المملكة المغربية حريصة على تبني إستراتيجية فلاحية تروم الإستدامة وتروم مقاومة التغير المناخي بهدف تحسين سلاسل الإنتاج وتحقيق الأمن الغذائي.

والمعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته 16 ، والذي ينظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده تحت شعار : ” المناخ والفلاحة : من أجل نظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود ” جعل من ضمن رهاناته التوعية بالتحديات المناخية وبأهمية وضرورة التكيف معها باعتماد ممارسات فلاحية مستدامة تساهم في حماية البيئة وتحافظ على الموارد الطبيعية، جعل من ضمن رهاناته كذلك تعزيز التعاون الدولي لتطوير القطاع الفلاحي ، وتبادل الخبرات والموارد والتكنولوجيا الحديثة وذلك من خلال عرض أحدث التقنيات والإبتكارات في المجال كالتحسينات الجينية للمحاصيل، وتقنيات الري الحديثة ، واستخدام الدرون في المراقبة والمواكبة الزراعية بهدف الرفع من الإنتاجية وتجويدها فضلا عن تعزيز القدرة على التكيف مع التحديات البيئية.

وجعلت النسخة 16 من رهاناتها أيضا تعزيز الإستثمار في المجال الفلاحي بحرص القطاع الوصي على جذب أكبر عدد من المستثمرين وإبرام إتفاقيات شراكة خلال هذة الدورة والتي من شأنها الإسهام في تعزيز النمو الإقتصادي لبلادنا و خلق العديد من فرص الشغل المرتبطة بالمجال لفائدة ساكنة العالم القروي على وجه الخصوص تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية في هذا الشأن.

ونجاح الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس تكمن أولا في الإهتمام الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده للقطاع الفلاحي والبحث العلمي المرتبط بالمجال الزراعي بهدف الرفع من الإنتاجية و تحقيق الأمن الغذائي . وما ترؤس ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن افتتاح الدورة 16 وإشراف سموه على تسليم شهادات اعتراف بالعلامات المميزة للمنشأ والجودة لرؤساء مجموعات منتجي المنتوجات المحلية المرمزة خلال الموسم 2023- 2024 ، وما ترؤس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد مأدبة العشاء التي أقامها جلالة الملك محمد السادس نصره الله على شرف المدعوين والمشاركين في فعاليات هذه الدورة إلا دليل على حرص جلالته على تثمين وتحفيز التميز في المجال الفلاحي، و حث العاملين والمهتمين بهذا القطاع على بذل المزيد من الجهود بهدف التفعيل الأمثل لرؤية جلالته الجديدة للقطاع الفلاحي باعتباره رافعة للتنمية الإقتصادية والإجتماعية.


ويكمن نجاح الدورة 16 أيضا في المشاركة الدولية النوعية، والتي بلغت ما يقارب 70 دولة ، بإسبانيا كضيف شرف، مما يعكس إشعاع معرض مكناس الفلاحي على المستوى القاري والعالمي والذي أصبح بفضل رؤية جلالة الملك ينافس كبرى الملتقيات الفلاحية العالمية.


و نجاح هذه الدورة يكمن أيضا في تقديمها لإبتكارات جديدة و متنوعة في المجال الفلاحي وتأكيدها على أهمية إدماج التكنولوجيا في المجال الفلاحي والممارسات الزراعية التي تروم الإستدامة ، واقتراح الحلول المناسبة لمواجهة التحديات المناخية.


و من الجوانب التي ساهمت في إنجاح المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في نسخته 16 التحفيز على الإستثمار وتعزيز الشراكات بغية دعم وتنمية القطاع وكذا الرفع من منسوب الوعي الوطني العام بأهمية التنمية الفلاحية ودورها في تحقيق الأمن الغذائي .


جانب آخر ساهم بدوره في جعل هذه الدورة ناجحة بكل المقاييس هو تعزيزها للسياحة الفلاحية ، إذ نجحت هذه الدورة في جذب عدد كبير من الزوار من داخل الوطن وخارجه والذين انبهروا بالتقدم الملموس الذي يشهده القطاع الفلاحي ببلادنا في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة لعاهل البلاد، وحرص القطاع على الانفتاح على التجارب الدولية الرائدة ، وثمنوا المنتوجات المقدمة في مختلف الفضاءات والتي أقيمت على مساحة تقدر ب 4 .12 هكتارا 11 منها مغطاة فضلا عن إعجابهم ب “قطب الفلاحة الرقمية” والذي تم إحداثه هذه السنة ، وثمنوا كذلك التنظيم المحكم الذي ميز هذه النسخة والتدبير المعقلن لمختلف الندوات العلمية والمحاضرات والورشات بمشاركة خبراء مختصين من المغرب وخارجه .


ومن الجوانب المضيئة لهذه الدورة المواكبة الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية والدولية للمعرض الدولي للفلاحة، و حرص الجهة المنظمة على توفير كل الإمكانيات الكفيلة بضمان تسهيل مهام تغطية المنابر الإعلامية لمختلف فعاليات هذه الدورة .


وفي تصريح لجريدة “أخبار مكناس 24” الإلكترونية ،أبرز السيد وزير الفلاحة حرص الوزارة الوصية وشركاؤها على إنجاح معرض مكناس الفلاحي، و على تحقيق نظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود في وجه التحديات المناخية، و ثمن في تصريحه الإنخراط الإيجابي لمختلف الفاعلين والمتدخلين والذين ساهموا، كل من موقعه، في إنجاح الدور.ة 16 . وأشاد في هذا الإطار بالمجهودات الجبارة التي بذلتها السلطات المحلية بالعاصمة الإسماعيلية وعلى رأسها السيد عامل عمالة مكناس والتي ساهمت من جانبها في تحقيق رهانات هذه الدورة .

وتجدر الإشارة إلى إشراف السيد وزير الفلاحة على توزيع جوائز على أحسن العارضين وأحسن المنتجين في مجال الصناعة الغذائية انسجاما مع الرؤية الملكية السامية الرامية إلى تحفيز الابتكار و التميز في المجال الفلاحي بهدف الارتقاء به نحو الأفضل

الاخبار العاجلة