طباعة المقال

المغرب والولايات المتحدة يترأسان مؤتمر مكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل.

أخبار مكناس24/هيئة التحرير

تترأس السفيرة بوني جينكينز، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الحد من الأسلحة والأمن الدولي، وفد الولايات المتحدة في زيارة للرباط ومراكش اليوم الاثنين.

وتمتد هذه الزيارة لخمسة أيام وتهدف إلى المشاركة في الاجتماع السياسي الرفيع المستوى للمبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل (بي إس اي).

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أن السفيرة جينكينز، بالتعاون مع رضوان الحسيني، مدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، سيشاركون في رئاسة هذا الحدث.

ويهدف الاجتماع إلى تشجيع البلدان الإفريقية لتأييد المبادرة، والتي تشكل جهدًا عالميًا مستمرًا لوقف انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وفي الاجتماع السياسي رفيع المستوى للمبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل، وهو الأكبر على الإطلاق في القارة الإفريقية، ستلقي جينكينز البيان الوطني للولايات المتحدة، وتعقد اجتماعات ثنائية مع نظرائها من الدول المشاركة، وتحضر عرضًا حيًا للدفاع الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي والنووي الذي يعرض فرص بناء القدرات لشركاء الاجتماع السياسي رفيع المستوى.

وأثناء وجودها في الرباط، ستعقد وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية اجتماعا مع وزير الخارجية ناصر بوريطة، لمناقشة التعاون الثنائي بين الولايات المتحدة والمغرب والأمن في إفريقيا.

error: تحذير