طباعة المقال

بركان الكناري..جبور يكشف حقيقة غازات وسحب ستغطي المغرب

أخبار مكناس 24 / الرباط

يواصل بركان “كمبر فيجا” في جزر الكناري نشاطه، ما جدد المخاوف من جديد من وصول سحب من الغازات البركانية إلى الأجواء المغربية، لتغطي كامل التراب الوطني، لكن مدير المعهد الوطني للجيوفيزياء له رأي آخر.

أكد ناصر جبور، رئيس المعهد الوطني للجيوفيزياء أن الحديث عن سيناريو وصول سحب غازية صادرة عن بركان “كمبر فيجا” الواقع في جزيرة لابالما التابعة لأرخبيل الكناري، يبقى مستندا على محاكاة حسابية علمية، وهي مجرد احتمال، لا أقل ولا غير.

وأوضح جبور، في حديثه لـSNRTnews، أن هناك غياب لاتفاق بين العلماء المشرفين على تتبع الوضع، إذ هناك طرحان علميان متضاربان يستندان على المحاكاة حتى اليوم.

ويشير الطرح الأول إلى أن سحب البركان لن تصل بالمرة إلى الشواطئ المغربية، إذ ستتجه إلى جنوب المحيط الأطلسي.

ويتحدث الطرح الثاني عن وصول هذه السحب في الأيام القليلة القادمة إلى الأجواء المغربية، وحتى في هذه الحالة، فإن الخطر مستبعد، لأن كثافة الغازات ستندثر، كما يؤكد جبور.

بالنسبة لجبور، فإن كل التنبؤات تبقى ثانوية، لأن بعض الغازات وصلت بشكل ولو قليل وغير مرئي إلى المغرب، لكن دون تأثير يذكر.

وحسب جبور، فإنه في حالة السيناريو الثاني، فمن شأن الأمطار، أن تزيل هذه الغازات من الجو وتنزلها إلى الأرض، وهو ما سينتج عنه أمطار حامضية،

وهنا ينبه جبور إلى ضرورة تفاديها، لأن لها تأثيرا سلبيا على البشرة، والعيون، كما يمكن أن تحدث التهابات للأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

ورغم تأكيده على وجود تضارب بين مراكز المراقبة، التي ترصد نشاط بركان “كمبر فيجا”، يدعو جبور إلى التزام الحيطة، ويقول “لهذا السب ما زلنا نراقب عن كثب ما يجري في لابالما”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *