طباعة المقال

بنسالم اوديجا مدير مديرية الشؤون المدنية بوزارة العدل
يودع والدته إلى مثواها الأخير بمكناس

أخبار مكناس24 / عبدالصمد تاج الدين

في موكب جنائزي مهيب ، تم يوم الجمعة 15 يوليوز 2022 بمدينة مكناس ، تشييع جثمان الراحلة الحاجة أمينة بوستى والدة الأستاذ بنسالم أوديجا مدير مديرية الشؤون المدنية بوزارة العدل الذي كان في مقدمة مشيعي جثمان والدته التي رحلت عن عمر تجاوز الثمانين سنة .


وجرت هده المراسيم بعد صلاة الجمعة والجنازة بمسجد ومقبرة مولاي مليانة بحضور رئيس المحكمة الابتدائية بمكناس وثلة من هيأتي القضاء والمحاميين من مختلف أنحاء المملكة وفد مركزي رفيع المستوى قدم بالمناسبة الأليمة واجب العزاء لإبن الراحلة السيد بنسالم وأشقائه إلى جانب مجموعة من مسؤولين أمنيين وعسكريين واسماء رياضية ومسيرين جايلوه كمسيرناجح غيور على النادي المكناسي فترة تألقه سنوات التسعينات وأفراد أسرة الفقيدة وأقاربها ودويها، فضلا عن معارف أسرة وعائلة الفقيدة و زملاء وإخوة اوديجا.


ليوارى الثرى جثمان الفقيدة ،بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، والدعاء للفقيدة من طرف ابنها نفسه الأستاذ بنسالم اوديجا حيث أبى إلا أن يقوم بتأبين والدته إثناء مراسيم الدفن والدعوة لها بالصوت العالي بالمغفرة وحسن المآب،ولأهله بحسن الصبرالسلوان ولجميع من حضر تشييع جنازة والدته بجميل الثواب.


وإذا كان من سبب مباشر للحضور الوازن لمراسيم تشييع الجنازة ،فهو القيمة الفضلى والقدوة الحسنة التي يتمتع بها ابن الفقيدة الأستاذ بنسالم اوديجا، المعروف في الأوساط المكناسية والوطنية سواء المهنية منها أو الرياضية، بسمو سلوكه واخلاقه الرفيعتين وتفانيه الكبير في أداء واجبه المهني إن على مستوى المسؤوليات والمهام الكبيرة التي تقلدها بعدة غرف كقاضي ملتزم ومتمكن بمجموع المحاكم عبر تراب المملكة أو على مستوى حسن و حكامة تدبير شؤون أقسام ومرافق المديريات المركزية التي باشر إدارتها بالإدارة المركزية بوزارة العدل وآخرها مديرية الشؤون المدنية التي تم تعينه أخيرا على رأس إدارتها .


وخلف خبر موت المرحومة الذي وصفه زملاء أبناء الفقيدة بن سالم، الوافي عبدالنبي،جمال،فاطمة،ربيعة،فتيحة،نادية وحنان ،أسى وحزن عميقين في صفوف زملائهم بكل من ادارات وزارات العدل والداخلية و الصحة ومديرية الأمن الوطني . حيث عبروا عن أحر التعازي والمواساة راجين من الله عز وجل آن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وان يسكنها فسيح جنانه .

تعليق واحد

  1. عبداللطيف القديم

    رحم الله الفقيدة “مي مينة”. كانت الام الحنون لكل اصدقاء ابناءها. لقد عايشناها كريمة مضيافة وكانت رحمها الله تملك قلبا يسع كل ابناء حومتنا المجيدة بالمدينة القديمة. جعل الله البركة في كل ابناءها وبناتها ومتعهم برضاها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.