طباعة المقال

حزب الاستقلال يسائل “العثماني” عن أسباب النزوح الجماعي نحو سبتة المحتلة وينبه إلى خطورة الأوضاع بالشمال

أخبارمكناس24/akhbarmeknes24

وجه فريق حزب الاستقلال بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة “سعد الدين العثماني”، حول تداعيات الهجرة الجماعية نحو مدينة سبتة المحتلة في الآونة الأخيرة.

وفي السؤال الذي تحصل الموقع الإخباري على نسخة منه، نبه “نور الدين مضيان” رئيس الفريق الاستقلالي، إلى ما وصفه بالأزمة الاجتماعية التي يعيشها الشريط الساحلي بالمنطقة الشمالية، خاصة بالنسبة لمدينة الفنيدق.

وأشار السؤال، إلى أن المدينة المذكورة أصبحت في وضعية اقتصادية واجتماعية متأزمة وخطيرة، بعد قرار الحكومة إغلاق الحدود مع الجارة الإسبانية والقضاء على التهريب المعيشي، دون تقديم بديل اقتصادي يضمن للساكنة حقها الدستوري في مقومات العيش الكريم، سيما في ظل تداعيات جائحة كورونا.

وفي ذات السياق، عرج رئيس الفريق على الوضعية الصعبة بالشمال والتي أصبحت تدعو إلى القلق، في ظل صمت الحكومة المطبق بشأن التطورات المتسارعة والخطيرة لهذا الموضوع.

وتساءل “مضيان”، عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذه الهجرة الجماعية غير المسبوقة؟ وما هي التدابير المواكبة المستعجلة المتخذة لمعالجة هذه الوضعية؟ وتجاوز تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والإنسانية؟ 

ودبج الفريق البرلماني سؤاله، بالتذكير بأن الرأي العام الوطني والدولي، يتابع باهتمام بالغ، تنامي الهجرة الجماعية لفئات اجتماعية عريضة من مختلف الأعمار، بما فيهم حوالي 1500 من الأطفال القاصرين، نحو مدينة سبتة المحتلة، عبر قوارب الموت أو سباحة أو مشيا على الأقدام، في ظروف حاطة للكرامة والقيم الانسانية

error: تحذير