طباعة المقال

دخول 18 مركزا صحيا حضريا وقرويا حيز الخدمة بجهة الرباطـ سلاـ القنيطرة

أخبار مكناس 24 / هيئة التحرير

أعطى وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب، اليوم السبت، حضوريا وعن بعد ، انطلاقة خدمات 18 مركز صحي حضري وقروي من المستوى الأول والثاني على صعيد جهة الرباطـ سلاـ القنيطرة.

ويتعلق الأمر بالمراكز الصحية الحضرية من المستوى الأول ‘’ابن خلدون’’ بهرهورة، و’’المسيرة 2’’ و’’فتح الخير’’ و’’واد الذهب’’ على صعيد عمالة الصخيرات ـ تمارة، إضافة إلى المركز الصحية الحضرية ’’الخنساء’’ و’’أحمد بويهي’’ و’’علال بنعبد الله’’ و’’مبارك بلكادة’’ بإقليم القيطرة.

كما يتعلق الأمر بالمراكز الصحية القروية من المستوى الأول ’’آيت سيبرن’’ و’’حد خموجة’’ و’’حودران’’ و’’مجمع الطلبة’’ و’’مولاي ادريس أغبال’’ و’’آيت بويحيى’’ و’السعادة’’، والمركزين الصحيين القرويين من المستوى الثاني ’’آيت واحي’’ و’’الصفاصيف’’ بإقليم الخميسات.

وبهذه المناسبة، أعطى السيد آيت الطالب ، بحضور والي جهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة عامل عمالة الرباط محمد يعقوبي وممثلي السلطات المحلية والترابية ، انطلاقة خدمات المركز الصحي الحضري ’’المسيرة 2’’ بجماعة تمارة والمركز المماثل ’’ابن خلدون’’ بجماعة هرهورة (عمالة الصخيرات ـتمارة).

وقد خضع المركز الصحي الحضري ’’المسيرة 2’’ للتهيئة والتجهيز بهدف تحسين العرض العلاجي وتجويد الخدمات الصحية لفائدة ساكنة حي المسيرة 2، وكذا توفير إطار عمل ملائم للطاقم الطبي والإداري.

ويروم المركز تعزيز عرض علاجات القرب وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للساكنة مع ضمان سلة خدمات متنوعة منها الفحوصات الطبية العامة والعلاجات التمريضية، وتتبع الأمراض المزمنة لاسيما داء السكري وارتفاع ضغط الدم، وأيضا تتبع صحة الأم والطفل والصحة المدرسية.

وتتضمن هذه البنية الصحية الموجهة لساكنة يفوق عددها ال89 ألف نسمة، 5 قاعات للفحوصات العامة والمتخصصة، وقطب يخص صحة الأم والطفل والتخطيط العائلي، وقاعة للتلقيح وأخرى للعلاجات، ومرافق أخرى.

بينما تم تهيئة وتجهيز المركز الصحي الحضري ’’ابن خلدون’’ لتحسين العلاجات المقدمة لساكنة هرهورة، وتقديم خدمات عدة منها العلاجات الأولية وتتبع الأمراض المزمنة وصحة الأم والطفل وصحة الشباب والمراهقين بما فيها الصحة المدرسية.

ويتكون المركز من 3 قاعات للفحوصات الطبية وقطب لصحة الأم والطفل وقاعات للتلقيح والانتظار وتخزين الأدوية.

وبالمناسبة ذاتها، أعطى الوزير ، عن بعد ، انطلاقة خدمات 16 مراكز أخرى بالجهة.

ويأتي إطلاق خدمات هذه المراكز ال18 في إطار سياسة تحديث وتأهيل المؤسسات الصحية تماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بإصلاح عميق وجذري للمنظومة الصحية الوطنية وتهيئة الظروف المواتية لتنزيل ورش تعميم التغطية الصحية والحماية الاجتماعية.

وتروم هذه المراكز تعزيز وتحسين الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من ساكنة الأقاليم والمدن والجماعات التابعة لجهة الرباط ـسلا ـالقنيطرة، وتحسين ظروف استقبالهم وتوجيههم، وتعزيز وتجويد عرض الرعاية الصحية على مستوى الجهة، وكذا الاستجابة للحاجيات والطلب المتزايد على الخدمات الصحية بهذه الجهة.

وفي تصريح للصحافة، قال السيد آيت طالب، إن هذه المركز التي تأتي وفقا للتوجيهات الملكية السامية، حددت لها أهداف الرفع من مستوى خدمات القرب دون تمييز بين كونها قروية أو حضرية.

وأشار إلى أن هذه المراكز تأتي لترسيخ مبدأ مستشفى الأسرة لتكون هناك ثقة أكبر بين الخدمة العمومية والمواطن، مسجلا أن هذه المراكز تتمتع بمعايير حديثة لتقديم رعاية سيتم تتبعها من خلال ملف طبي مرقمن يسمح للمريض بمواكبته في مختلف البنيات الصحية سواء على المستوى الجهوي أو الوطني.

وقد عملت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بشراكة مع مختلف الشركاء والفاعلين المؤسساتيين على تجهيز هذه المراكز الصحية بتجهيزات ومعدات بيوطبية عالية الجودة، بالإضافة إلى تزويده بكميات مهمة من الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية، فضلا عن الموارد البشرية الضرورية.

وستقدم هذه المراكز الصحية سلة متنوعة من الخدمات الطبية والعلاجية لفائدة الساكنة المستهدفة. وتشمل بالأساس الفحوصات الطبية العامة والرعاية التمريضية، إضافة إلى تتبع الأمراض المزمنة لاسيما داء السكري وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تتبع صحة الأم والطفل والصحة المدرسية وخدمات التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة.

error: تحذير