طباعة المقال

رئيس جماعة مكناس السيد جواد باحجي يعقد لقاء تواصليا مع رؤساء وممثلي هيئات تجار ومهنيي المدينة القديمة بالعاصمة الإسماعيلية مكناس.

أخبار مكناس24 / متابعة عبداللطيف نبيه

بطلب من العديد من جمعيات تجار المدينة القديمة بالعاصمة الإسماعيلية مكناس وهيئاتهم المهنية، استقبل السيد جواد باحجي رئيس جماعة مكناس رفقة الباشا رئيس المنطقة الحضرية المكلف بالتنسيق ومواكبة أعمال المجلس الجماعي على صعيد مدينة مكناس، وبحضور النائب الثاني لرئيس جماعة مكناس ومديرها العام.


وفي بداية هذا الاجتماع قدم رئيس جماعة مكناس الباشا السيد خالد عليوة الذي تم تعيينه مؤخرا من قبل السيد العامل رئيسا للمنطقة الحضرية المكلف بالتنسيق ومواكبة أشغال المجلس الجماعي على صعيد مدينة مكناس وتتبع المشاريع الكبرى التي تحتضنها المدينة، وهو منصب تم إحداثه لأول مرة في إطار الحركة الانتقالية التي قامت بها وزارة الداخلية مؤخرا، وذلك لمواكبة عمل المجلس الجماعي.
وبعد ذلك، قدم رئيس الجماعة شكره وامتنانه للحاضرين على مساهمتهم في مناقشة أهم المشاكل التي تعترض تنمية المدينة العتيقة، والمعيقات التي تحول دون السير العادي للمشروع الملكي لتثمينها، وبطء الأشغال آلتي يعرفها هذا المشروع، معبرا عن استعداده لتقبل أهم الاقتراحات التي يمكن ادراجها خلال الدورة المقبلة لجماعة مكناس.


وبعد ذلك، تدخل العديد من ممثلي التجار ومهنيي المدينة القديمة، وأمناء التجار بها، وعبروا عن استيائهم من الوضعية التي وصلت إليها الأحياء وشوارع المدينة القديمة بسبب بطء الأشغال، وما أصبحت تعرفه ظاهرة “الفراشة” من احتلال تام ومستمر للملك العمومي، كما استنكروا تأخير فتح سوق لالة الجميلية الذي أصبح جاهزا لاستقبال هذه الشريحة من المجتمع، بالرغم من الوعود التي قطعتها السلطة لمحاربة ظاهرة الباعة المتجولين، وإقرارهم في السوق الجديد، كماطالب العديد من التجار بفتح مراكز الأمن التي تم إغلاقها بكل من شارع الملاح والقنوط وبريمة، كما أخبروا رئيس جماعة مكناس من ضعف الإنارة العمومية والعديد من المشاكل الأخرى التي تعاني منها عدة أحياء وشوارع المدينة القديمة كالنظافة – والإسراع بفتح موقف السيارات الذي أصبح جاهزاً قرب غرفة الصناعة التقليدية .


وجوابا على هذه النقط، اعتبر السيد رئيس جماعة مكناس أن اللقاء كان إيجابيا مع ممثلي التجار ومهنيي المدينة العتيقة وأعرب عن استعداده التام لإجراء سلسلة من لقاءات أخرى معهم، والقيام بزيارات ميدانية إلى المدينة العتيقة التي تحظى باهتمام المجلس الجماعي وعنايته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.