طباعة المقال

رئيس مجلس النواب يتباحث مع رئيس الجمعية الوطنية بصربيا

أخبار مكناس 24/ الرباط

استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يومه الأربعاء 16 يونيو 2021 بمقر المجلس، السيد Ivica DAČIĆ رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية صربيا، والذي يقوم حاليا بزيارة رسمية لبلادنا على رأس وفد هام يضم على الخصوص، السيد Muarem ZUKORLIC نائب الرئيس، والسيدة Tamara PILIPOVIC رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الصربية-المغربية.
خلال هذا اللقاء، أكد السيد رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية صربيا أن التعاون البرلماني بين المؤسستين التشريعيتين يعتبر دعامة أساسية لتعزيز العلاقات الثنائية بين المغرب وصربيا في مختلف المجالات، مثمنا الصداقة المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين منذ فترة طويلة. وذكر بأن المغرب بقيادة المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني يعتبر من مؤسسي حركة عدم الانحياز، والتي ستحتضن صربيا هذه السنة مراسيم الاحتفال بالذكرى 60 لإنشائها.
وأشاد السيد Ivica DAČIĆ بالمكانة الهامة التي تحتلها المملكة على الصعيد الدولي، وقال “المغرب بلد مهم، يعتبر ركيزة للاستقرار والتنمية بالمنطقة”. كما جدد دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كحل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، مشددا على أن الوحدة الترابية تعتبر “مسألة جوهرية”. كما هنأ المغرب على حسن تدبيره لجائحة كورونا، مشيرا إلى أن صربيا استطاعت بدورها توفير اللقاحات الضرورية لمواطنيها وتمكنت من تجاوز التداعيات السلبية للجائحة.
وأعرب السيد رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية صربيا عن ارتياحه لمسار العلاقات بين البلدين مستعرضا أبرز مجالات التعاون بينهما من قبيل السياحة والصناعة والتربية والتكوين وغيرها، داعيا إلى الارتقاء بالتبادل التجاري والاقتصادي بما يمكن من استغلال الفرص والإمكانات الواعدة التي توفرها اقتصاديات البلدين.
من جهته، ذكر السيد رئيس مجلس النواب بأن المؤسستين التشريعيتين تجمعهما اتفاقية تعاون تم توقيعها سنة 2018، وأوضح أن الديبلوماسية البرلمانية في البلدين ترتكز على مبادئ الأمم المتحدة، وخاصة ما يتعلق “باحترام وحدة الشعوب ووحدة الدول”، مشيرا إلى أن المغرب كان دائما مع الوحدة الترابية لصربيا، ومشيدا في ذات السياق بموقف صربيا الداعم للوحدة الترابية للمملكة.
وأبرز السيد المالكي أهمية تنويع وتطوير مجالات التعاون بين البلدين، لافتا إلى أن المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس يعتبر التعاون جنوب-جنوب خيارا استراتيجيا. وأكد ان المغرب وصربيا بحكم موقعهما الجيو-استراتيجي يمكنهما بناء شراكات اقتصادية ثلاثية الأبعاد توجه لتنمية القارة الإفريقية.
وشدد السيد رئيس مجلس النواب على أن “حركة عدم الانحياز” لا تزال بإمكانها المساهمة في تعزيز الأمن والسلم العالميين وفي الدفاع عن مصالح دول الجنوب في ظل “عالم متعدد الأقطاب”، واقترح بالمناسبة عقد لقاء برلماني دولي لتدارس آفاق التعاون بين الدول الأعضاء في الحركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *