طباعة المقال

رجال النظافة في حماية بيئة المدينة والصحة بمكناس.

هيئة التحرير

قامت صبيحة يوم  الخميس 8 أبريل الجاري، شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة (ميكومار) الزيتونة بحملة نظافة موسعة تحت إشراف السيدة المديرة فاطمة الزهراء. هذه الحملة تعتبر باستمرار امتدادا لبرنامج الشركة، و قد انطلقت منذ أسابيع سابقة بناء على رؤية الشركة المندمج مع الوضعية البيئية للمدينة، وكذا الاتفاقية المبرمة مع مجلس جماعة مكناس .

و قد كان اشتغال مصالح النظافة صبيحة اليوم بتجزئة المنظر الجميل 3 بمكناس بكل أطقمها العاملة وآلياتها، حيث تم تقليم الأشجار وتنقية الشوارع و تنظيف محيط  التجزئة من النفايات والمهملات .

و في استطلاع للرأي وقفنا عليه مع عدد من المواطنين القاطنين بالتجزئة المذكورة، أجمعوا على أن عمال النظافة يقومون بمهنة الحفاظ على البيئة والأمن الصحي وباستمرار مستديم، خاصة وأننا لا زلنا نعيش زمن جائحة (كرورنا) المتحور، كما عبروا عن ارتياحهم بهذا المبادرة وغيرها التي أعادت الاعتبار للأحياء و الشوارع ومداخل المدينة، و تمنوا أن تعمم هذه الحملة على كل أحياء المدينة، وأن تستمر بالفعالية.

و في نقطة أخرى، شكر ” الخاتير سفيان ” و هو أحد ساكنة حي الياسمين عمال النظافة على جهودهم الكبيرة التي يقومون بها ، سواءً في تغطية الحي بالنظافة، فضلا عن أخذ القمامة بشكل منتظم واحترافي .

من جهته صرح ” نور دين الديوري ” و هو تقني بشركة التدبير المفوض لقطاع النظافة:( أن هذه الحملة انطلقت منذ شهور على مستوى شارع ” محمد الخامس ” و شارع ” ابن سينا ” و شارع ” خالد ابن الوليد ” و شارع ” عبد الحميد الزموري ” ، و استأنفت اليوم بشارع ” العلويين ” بحي الياسمين و المنى ، و تهم إعادة تأهيل المدينة و تنظيف مجموعة من المحاور و الشوارع و الأحياء) .

و يلزمنا الذكر وبافتخار، أن عمال النظافة يلعبون دوراً تفاعليا لخلق بيئة سليمة وصحية ، فهم جنود الخفاء المجهولين الذين يسعون لخدمة الوطن والساكنة بكل أريحية وتطوع، لذا لا بد من خلق محفزات مالية ومعنوية لهم تميزه بالتخصيص، لا بد من التفاتة ذات قيمة أخلاقية ونحن مقبلون على شهر الصيام ومصاريف عيد الفطر، لا بد من اعتبار رجل النظافة رجل السنة بامتياز في ظل سنة (كوفيد 19) وتكريمة خير تكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *