طباعة المقال

سيناريو مباريات كأس العالم 2030.. المغرب “يحتضن” حفل الافتتاح

أخبار مكناس 24 / هيئة التحرير

تتقدم البلدان الثلاثة المكونة للترشيح الثلاثي بثبات نحو صياغة بشكل توافقي، كافة مراحل وخطوات إعداد الملف المشترك لتنظيم مونديال 2030.

وأصبحت النظرة شبه متقاربة بين دولتي الإتحاد الأوربي، إسبانيا والبرتغال من جهة، والمملكة المغربية عن الإتحاد الأفريقي من جهة أخرى، بخصوص عدد المدن والمباريات التي سيستضيفها كل بلد قبيل الحسم النهائي في ذلك خلال الأشهر القليلة المقبلة في ملف واحد.

وكشفت مصادر إسبانية بأن إسبانيا ستتقدم بستة مدن وسبعة إلى ثمانية ملاعب لكون غالبية بقية الملاعب الاسبانية لا تتجاوز سعتها 30 ألف متفرج، بينما ستتقدم البرتغال بثلاث مدن كبرى فقط وأربعة ملاعب، فيما سيتقدم المغرب بستة مدن وستة ملاعب.

الإفتتاح في أفريقيا و النهائي في أوربا :

ويتداول بشكل قوي، في دواليب الإتحاد الإسباني لكرة القدم، مقترح إحتضان ملعب البرنابيو التاريخي، للمباراة النهائية لمونديال 2030، في حال ظفر الترشيح الثلاثي المغربي الإسباني البرتغالي، بشرف تنظيف المونديال 2030.

وكشفت مصادر إسبانية، أن المغرب لن يتخلى عن طرح ضرورة إستضافة المملكة بإسم أفريقيا لإحدى المباريات المهمة في المونديال، والأمر يتعلق بمبارتي الإفتتاح أو النهائي اللتان تحضيان بمتابعة ملايير المشاهدين عبر العالم.

الترافع القوي الذي سيقوده رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، بإسم الملف المغربي، لن يكون أقل من إحتضان مباراة الإفتتاح، في الوقت الذي تتشبث إسبانيا بمباراة النهائي على ملعب البرنابيو في مدريد.

ويرى متتبعون أن الخيار سيكون عقلاني ومتوافق حوله، يعطي للقارتين الحق في تقاسم عادل للمباريات خاصة المبارتين الإفتتاحية و النهائية، بينما سيكون توزيع بقية مباريات المونديال بشكل تراعى فيه إمكانات البلدان الثلاثة اللوجستية ومساحتهم الجغرافية وسعة الملاعب المرشحة.

المدن المستضيفة – مونديال أوربي – أفريقي

إسبانيا :

ترشح إسبانيا بشكل شبه رسمي ملعب البرنابيو بمدينة مدريد، ليكون مسرح نهائي مونديال 2030، بينما سيكون ملعب الميتروبوليتانو لنادي أتلتيكو مدريد بدوره مرشحاً لإحتضان بعض من مباريات المونديال بالعاصمة الإسبانية.

كما ترشح الجارة الإيبيرية، ملعب الكامب نو في برشلونة (99 ألف متفرج)، ليكون مسرحاً لبعض مباريات المونديال، الذي سيكون الأول من نوعه في تاريخ كرة القدم العالمية، الذي سيربط بين قارتين.

كما سيكون ملعب (سان ماميس) الجديد، المملوك لنادي أتلتيكو بلباو ببلاد الباسك، مسرحاً لمباريات المونديال.

error: تحذير