طباعة المقال
????????????????????????????????????

عامل عمالة مكناس يعرض حصيلة المشاريع التنموية المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2021 تحت شعار هذه ” كوفيد- 19 والتعليم : الحصيلة والأفاق لتحصين المكتسبات”

أخبارمكناس24/ عبداللطيف نبيه

في إطار تخليد الذكرى السادسة عشرة لإعطاء انطلاقة المبادرة الوطنية لتنمية البشرية من طرف صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله في 18 ماي 2005 نظمت عمالة مكناس يومه الثلاثاء 18 ماي2021 لقاء إقليميا حول موضوع ” كوفيد- 19 والتعليم : الحصيلة والأفاق لتحصين المكتسبات”

حضر هذا اللقاء الذي ترأس أشغاله السيد عامل عمالة مكناس والسيدات والسادة أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والسادة أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية والسادة الباشوات ورؤساء المناطق الحضرية ، ورؤساء الدوائررؤساء اللجن المحلية للتنمية البشرية، والسادة أعضاء اللجنة التقنية التابعة للجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية، وفعاليات المجتمع المدني الشريكة في تفعيل برامج المبادرة الوطنية وممثلو وسائل الإعلام ، فضلا عن السادة  رؤساء الأقسام بالعمالة.

?

  تميز هذا اللقاء بالكلمة الافتتاحية للسيد العامل التي ذكر خلالها بالأهمية البالغة التي يكتسيها ورش المبادرة الوطنية ( الذي يروم جعل المواطن المغربي في صلب العملية التنموية من خلال تحسين ظروف عيشه وصيانة كرامته ) وبرامج مرحلتها الثالثة بصفة خاصة، التي تروم تعزيز المكتسبات التي تم تحقيقها ، والتركيز أكثر على الجوانب اللامادية للتنمية البشرية من خلال النهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة ودعم الفئات في وضعية صعبة وإطلاق جيل جديد من المبادرات الرامية إلى تحسين الدخل و الإدماج الاقتصادي للشباب .

وخلال هذه المناسبة ، أبرز عامل عمالة مكناس، السيد عبد الغني الصبار، أن هذه المشاريع التي عززت قطاع التعليم كلفت غلافا ماليا اجماليا قدره 25 ر 186 مليون درهم، ساهم فيها صندوق المبادرة بما يناهز 128 مليون درهم، أي بنسبة 6 ر 21 في المائة من مجموع الاعتمادات المرصودة من طرف المبادرة.

وأشار السيد العامل الى أن هذه المشاريع همت تهيئة وتوسيع 112 مؤسسة تعليمية واحداث 12 دارا للطالب والطالبة بطاقة استيعابية تناهز 940 سريرا و توفير 59 حافلة للنقل المدرسي وبناء وتجهيز 53 حجرة للتعليم الأولي و 7 رياض للأطفال بالإضافة الى استفادة حوالي 81 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية مليون محفظة وإحداث عدة مرافق منها ملاعب رياضية وقاعات متعددة الوسائط وقاعات للإعلاميات والمكتبات.

كما ذكر بأهمية تنظيم هذا اللقاء للاحتفال بالمناسبة، للوقوف على حصيلة المنجزات و تثمين التجارب الناجحة وتدارك النقائص المسجلة ، وتجميع اقتراحات وتوصيات الفعاليات المشاركة في اللقاء بما يسهم في النهوض بالتنمية البشرية على الصعيد الإقليمي والوطني، كما ذكر السيد العامل بأهمية موضوع اللقاء لهذه السنة ” كوفيد 19 والتعليم  : الحصيلة والأفاق لتحصين المكتسبات” ذلك أن الجائحة للأسف كان لها أثر سلبي على العديد من القطاعات ومنها قطاع التعليم كما أثبثت ذلك الدراسات المنجزة في هذا الصدد، وبالتالي وجب اتخاذ التدابير الضرورية لترصيد الحصيلة الايجابية التي تم تحقيقها في قطاع التعليم واقتراح إجراءات عملية التي من شأنها تفادي التراجع المحتمل حدوثه في مجال التمدرس والتعلم ، بسبب التأثيرات السلبية للجائحة، وأكيد أن مخرجات هذا اللقاء ستسهم في تطوير برامج المبادرة الوطنية.

كما تميز هذا اللقاء بتقديم عرض حول حصيلة إنجازات المبادرة على مستوى عمالة مكناس قدمه السيد رئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة، فيما خصص العرض الثاني لتقديم خلاصات الدراسة المنجزة من طرف المندوبية السامية للتخطيط واليونيسيف حول اثر فيروس كورونا  على وضعية الأطفال قدمه السيد المدير الإقليمي للمندوبية السامية للتخطيط بمكناس، فيما خصص العرض الثالث لموضوع /: الرهانات التربوية في ضل جائحة كورونا  قدمته السيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمكناس.

بعد ذلك فتح المجال أمام المشاركين في هذا اللقاء لتقديم اقتراحاتهم وتوصياتهم حول الإجراءات الواجب القيام بها لرفع التحديات التي يواجهها قطاع التربية والتكوين بأعتباره شأنا مجتمعيا.

كما عرف هذا اللقاء حفل توقيع اتفاقية شراكة لانجاز برنامج الدعم المدرسي خاصة بالعالم القروي على صعيد عمالة مكناس.

?

كما انه وفي إطار المجهودات الرامية إلى النهوض بصحة الأم والطفل سلم السيد العامل كمية من الأدوية إلى جمعية الشبكات الصحية للتنمية الصحية بمكناس، لتتولى توزيعها على دور الولادة على صعيد العمالة من اجل تحسين جودة الخدمات المقدمة للنساء الحوامل .

بعد دالك قام السيد العامل والوفد المرافق له بزيارة لوحدة لتثمين الأعشاب الطبية والعطرية وهي الوحدة التي تم تجهيزها في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب محور”

الاعدا الاجتماعي والتضامني بشراكة مع شركة لافارج هولسيم والتعاونية حاملة المشروع.  

?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *