طباعة المقال

عمدة الدار البيضاء تعيد النظر في التفويضات الممنوحة لنوابها

أخبار مكناس24 / هيئة التحرير

أعلنت عمدة الدار البيضاء نبيلة الرميلي، في اجتماع المكتب المسير للمجلس المنعقد الأربعاء الماضي ، عن عزمها إعادة النظر في التفويضات الممنوحة لنوابها.
ويأتي هذا الإعلان بعد تطورات مثيرة عرفها تدبير الشأن البيضاوي،وعلى رأسها مشكل رخصة البناء المثيرة للجدل والمتعلقة ببقعة أرضية بالحي الحسني غير صالحة للبناء، والتي تم سحبها وماتلا هذا السحب من تطورات انتهت بحلول لجنة تفتيش من وزارة الداخلية مازالت تحقق في الموضوع لحد الآن.

ويأتي قرار العمدة الجديد المتعلق بالتفويضات،أيضا بعد الهجوم اللفضي والانتقاد الحاد الذي تعرضت له من طرف نائبها  وزميلها في الحزب عبد الرحيم وطاس ،بسبب قطاع التعمير والتدبير السلبي له من طرف العمدة، وذلك أثناء الدورة الاستثنائية التي عقدها المجلس أواخر غشت الماضي.

هذا الانتقاد والهجوم الذي ربطته مصادر مطلعة برغبة وطاس في الإشراف على قطاع التعمير  مدعوما ببعض أعضاء المكتب ومسؤولين بحزب التجمع الوطنيللأحرار،وصلت تداعياته إلى رئاسة الحزب،التي من المنتظر أن تعقد اجتماعا بالدار البيضاء لتطويق الخلافات الكثيرة بين مكونات الحزب بالمجلس الجماعي ،وعلى رأسها قطاع التعمير و اختيار النائب العاشر للرئيسة خلفا لتوفيق كميل الذي استقال من منصبه ،وهي خلافات إن لم يتم حسمها في أسرع وقت ستصيب  تدبير أكبر مدينة بالمغرب بالشلل ،يؤكدمصدر متتبع لشؤون العاصمة الاقتصادية ، مقترحا أن يتم منح قطاع التعمير لحزب آخر لتهدئة الوضع داخل حزب الحمامة  وتأجيل اختيار النائب العاشر لموعد لاحق لأنه لايكتسي أي طابع للاستعجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.