طباعة المقال

فضيحة استقبال “غالي”…ظهور معطيات جديدة تؤكد التفوق الاستخباراتي المغربي في صراعه مع إسبانيا والجزائر

أخبارمكناس24/ akhbarmeknes24

من بين أهم النقاط الإيجابية التي كشفت عنها الأزمة الحالية التي تمر بها العلاقات المغربية الإسبانية، نجد التفوق الكبير الذي أظهرته الاستخبارات المغربية، على نظيراتها في دول الجوار، حيث نجح الجهاز في تحديد موعد نقل زعيم البوليساريو من الجزائر إلى إسبانيا، وكذا حصل على نسخة من جواز سفره المزيف تظهر الاسم المستعار الذي ولج به مستشفى لوغرونيو نواحي سرقسطة، وهو ما يعني أن المغرب متوغل داخل دواليب المؤسسة العسكرية الجزائرية، كما يتوفر على عناصر تابعة له بقلب مدريد.

إلا أن آخر المعطيات المتوفرة كشفت عن مفاجأة جديدة تفسر سبب استمرار الغضب المغربي حتى بعد محاولة حكومة بيدرو سانشيز تخفيض حدة التوتر، حيث أكدت مصادر متطابقة أن الاستخبارات المغربية تحركت مرة أخرى وحصلت على معلومات مؤكدة تفيد اتفاق إسبانيا والجزائر على تهريب إبراهيم غالي بطريقة سرية قبل حلول موعد المحاكمة، مما جعل الحكومة المغربية تتحرك، حيث حذرت بشكل علني ومباشر مدريد من أن خروج زعيم البوليساريو بنفس الطريقة التي دخل بها سيعقد الأمور أكثر، فما كان أمام السلطات الإسبانية إلا أن تلغي العملية، تجنبا لفضيحة أخرى. 

هذه الضربات المتتالية التي تلقتها إسبانيا والجزائر أفقدتهما اتزانهما، حيث سارع نظام العسكر إلى التحقيق مع عدد من كبار الجنرالات الذين كانوا على اطلاع على تفاصيل العملية، فيما لازالت مدريد عاجزة عن الوصول إلى طرف خيط يمكنها من معرفة مصدر التسريبات.

أخبارنا المغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *