طباعة المقال

وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تستمر في تتبع الوضع الوبائي لكوفيد-19وتدعو المواطنين إلى استكمال جرعات التلقيح

أخبار مكناس24 / متابعة عبداللطيف نبيه

عرفت عدد من دول العالم خلال الأسابيع الماضية ظهور السلالة الفرعية EG.5.1 لمتحور أوميكرون لفيروس السارس-كوف-2، أو ما بات يعرف بسلالة إيريس، وإن لم يتم بعد تحديد مدى ضراوته من طرف منظمة الصحة العالمية. هذه الأخيرة، وللتذكير، كانت قد أعلنت عن إنهاء حالة الطوارئ الصحية العالمية لكوفيد-19 في شهر ماي من هذا العام، لكن مع الاستمرار في اعتباره تهديدا للصحة العامة بالنظر لاحتمال انتشار متحورات وسلالات فرعية جديدة.
وعلى الرغم من كون بلادنا تعرف وضعا وبائيا مستقرا، مع عدم رصد أية حالة مرضية ناجمة عن السلالة سالفة الذكر لحد الآن، فقد بادرت وزارة الصحة إلى استشارة اللجنة العلمية لكوفيد-19، من أجل تقييم المخاطر على الصعيد الوطني وتقديم التوصيات اللازمة، وذلك في إطار اليقظة الوبائية والتأهب المستمرين للمركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة.


وقد خلص التقييم إلى أن انتشار المتحور الفرعي EG.5.1 وحدوث موجة جديدة ببلادنا يبقى واردا، مع إمكانية تسجيل بعض الحالات الخطيرة أو حتى الوفيات، خاصة ما بين الأشخاص المسنين وذوي الهشاشة المناعية أو المصابين بأمراض مزمنة.


وعليه، فإن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية واللجنة العلمية الوطنية تدعوان مجددا إلى ضرورة استكمال جرعات التلقيح لتعزيز المناعة ضد كوفيد-19 الوخيم، وتهيبان بالأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تنفسية ارتداء الكمامة والتوقف عن أي نشاط مهني أو اجتماعي مع التوجه إلى المؤسسات الصحية للتشخيص وتلقي العلاج المناسب، مع تجنب كل ظروف المخالطة مع الغير.

error: تحذير